من نحن

مشروع فريد ... منتجات ذات قيمة مضافة

تأسست شركة صدارة للكيميائيات (صدارة) في أكتوبر 2011م، كمشروع مشترك بين شركة الزيت العربية السعودية (أرامكو السعودية) وشركة داو كيميكال (داو). ويمثل مشروع صدارة تحدياً غير مسبوق، إذ يُعتبر أكبر مجمع كيميائي متكامل في العالم يتم بناؤه دفعة واحدة، حيث يتكون من 26 مصنعاً عالمي المستوى، بطاقة إنتاجية تتجاوز ثلاثة ملايين طن متري من المنتجات الكيميائية سنوياً. كما يبلغ حجم استثمارات المشروع الإجمالية حوالي 75 مليار ريال سعودي (20 مليار دولار أمريكي).


نشرة الشركة

حجم ونطاق مشروع صدارة

تقوم صدارة حالياً، في مدينة الجبيل الصناعية، ببناء أكبر مجمع كيميائي متكامل في العالم يتم بناؤه دفعة واحدة. ويتكون المجمع من 26 مصنعاً عالمي المستوى، بطاقة إنتاجية تتجاوز ثلاثة ملايين طن متري من المنتجات الكيميائية سنوياً. كما يبلغ حجم استثمارات المشروع الإجمالية حوالي 75 مليار ريال سعودي (20 مليار دولار أمريكي). وستساهم صدارة في دعم التنوع الصناعي في المملكة العربية السعودية من خلال التوسع في خلق قيم مضافة جديدة في مجال الصناعات التحويلية، وخلق آلاف الفرص الوظيفية، سواء من خلال مجمعها الكيميائي أو مجمع الصناعات التحويلية والكيميائية المجاور لها "بلاس كيم".

صدارة – روح الابتكار

من خلال تقديم حافظة جديدة من المنتجات الفريدة والمبتكرة، واستخدام أحدث التقنيات، سيكون لصدارة دور الريادة في إضافة سلسلة جديدة من القيم المضافة للصناعات التحويلية، مما يساهم في تغيير المشهد الحالي لصناعة الكيميائيات في المملكة العربية السعودية. يقدم أربعة عشر (14) مصنعاً، من أصل ستة وعشرين (26) مصنعاً تقوم صدارة بإنشائها منتجات تصنع لأول مرة في المملكة العربية السعودية. فعلى سبيل المثال، تبني صدارة أول مصانع بالمملكة لإنتاج الأيزوسيانات والبوليولز (البولي يوريثان)، وسيكون لهذا التوجه الفضل في تصنيع منتجات عديدة غير موجودة حالياً بالمملكة، أو تتوافر فقط من خلال استيراد المواد الخام اللازمة لتصنيعها.

تغيير قواعد اللعبة

يعد مجمع صدارة للكيميائيات الوحيد من نوعه في المملكة العربية السعودية وفي منطقة الخليج العربي يقوم بتكسير النافثا. وسيساعد هذا التوجه في إيجاد صناعات ومنتجات كيميائية متخصصة وجديدة في المملكة، وكذلك تمكين قطاع الصناعات الكيميائية السعودية من الانطلاق لتجاوز نطاق المنتجات الموجودة حالياً. كما يساعد ذلك في خلق منتجات وسيطة جديدة، تعمل بدورها على خلق العديد من الفرص الجديدة في مجال الصناعات التحويلية.

ماذا تعني "صدارة"؟

تعني كلمة "صدارة" في اللغة العربية "الريادة"، أو "في المقدمة"، وهي تعني ضمناً القيادة المتطورة والأداء الراقي. وتجسد هذه السمات طبيعة المشروع الكيميائي العالمي الذي تقوم صدارة ببنائه. ومن خلال دفع قطاع صناعة الكيميائيات السعودية نحو الصناعات التحويلية، سوف توفر صدارة سلاسل جديدة من القيم المضافة، ستساهم في تعزيز المستقبل الاقتصادي للمملكة.


نشرة الاصدار